نظام روبوت دا فنشي الجراحي

تقع الكليتان في الجزء الخلفي من التجويف البطني على جانبي العمود الفقري و تفوم الكليتان بتنقية الدم من لماء و السوائل الزائدة و المواد السمية.

يقسم سرطان الكلية الى مجموعتين رئيسيتين: المجموعة الاولى هي السرطانات التي تنشأ من متن الكلية ( Renal Parenchyma ) و هي المنطقة المسؤلة عن انتاج الادرار, و السرطانات التي تنشأ من الجهاز التجميعي للكلية ( حوض الكلية).

سرطانات متن الكلية ( Renal Parenchymal cancers) تشكل نسبة 3% من جميع السرطانات التي تصيب البالغين و تصيب الذكور بنسبة اكثر من الاناث (2\1), و تصيب خصوصا الاشخلص من عمر 50-60 سنة. هذا النوع من السرطان يكون اكثر شيوعا لدى الاشخاص المصابين بالتشوهات الخلقية للكلية ( مثل داء تكيس الكلية الوراثي و تجذي الكلية ) و المرضى المصابين بامراض مثل متلازمة فون – هيبل ليندو و مرضى عجز الكلية. يجب الاشارة الى انه ثبت ان التدخين يزيد من خطورة الاصابة بسرطان الكلية و كذلك فان الاستخدام المفرط لادوية المسكنة للالم يزيد من خطورة الاصابة بسرطان الكلية.

التشخيص

الاعراض الثلاثة الرئيسية لسرطان متن الكلية هي ( الم في الخاصرة مع تبول دموي و الاحساس بوجود كتلة ) تظهر لدى 10-15% فقط من المرضى بينما في معظم الحالات يتم تشخيص المرض بصورة عرضية عن طريق اجراء التصوير و الفحوص الاشعاعية لاغراض اخرى, وفي حالات قليلة قد تظهر لدى المريض اعراض ناتجة عن انتشار المرض منذ البداية ( مثل السعال و ضيق في التنفس نتيجة لانتشار المرض الى الرئتين, و الام العظام مع حدوث كسور عند انتشار المرض الى العظام).

في الوقت الحالي يتم اكتشاف و تشخيص 3\4 من سرطانات الكلية بصورة عرضية و هذا نتيجة لازدياد استخدام التصوير الاشعاعي و خاصة فحص السونار ( التصوير بواسطة الموجات فوق الصوتية) مما ساعد على الاكتشاف المبكر لكثير من هذه السرطانات. عند اكتشاف ورم في الكلية بواسطة فحص السونار يجب اجراء المزيد من الفحوصات الاشعاعية مثل اشعة المفراس (CT scan) و الفحص بجهاز الرنين المغناطيسي (MRI) للتأكد من التشخيص و كذلك يجب ان يقوم الطبيب باجراء الفحوص الللازمة للتأكد من عدم انتشار المرض.

الرئتان هما اكثر الاماكن عرضة لانتشار سرطان الكلية ويليهما الكبد و العظام و الغدة الكظرية و الدماغ و الغدد اللمفاوية بنسبة اقل, و تزداد خطورة انتشار المرض مع ازدياد حجم الورم.

العلاج

ان العلاج الاساسي لسرطان متن الكلية هو ازالة كتلة الورم بصورة كاملة هذه العملية تدعى استئصال الكلية الجذري حيث يتم ازالة الكلية مع الانسجة الدهنية المحيطة و الغدة الكظرية عند الحاجة. على مدى العديد من السنوات كانت هذه العملية تجرى بواسطة الجراحة التقليدية ( شق البطن ) و لكن مع التطور الحاصل فمن الممكن حاليا اجراؤها بواسطة منظار البطن ( Laparoscopy ) او باستخدام الروبوت المساعد مع منظار البطن ( Robot assisted laparoscopy )*. عند استخدام الجراحة المنظارية يكون حجم الندبة الناتجة من العملية اصغر مع نسبة اقل للنزف الدموي و يتمكن المريض من الرجوع لممارسة نشاطاته اليومية بصورة اسرع من الجراحة التقليدية. عندما يكون حجم ورم الكلية صغيراً (4سم او اصغر) من الممكن ازالة الورم فقط مع المحافظة على بقية نسيج الكلية السليم ( Partial nephrectomy –Nephron- sparing surgery ) و يمكن اجراء هذه العملية يواسطة الجراحة التقليدية او بواسطة منظار البطن ( Laparoscopy ) او باستخدام الروبوت الساعد مع منظار البطن ( Robot assisted laparoscopy )**. عندما يكون حجم الورم كبيرا او يكون هنالك دليل على انتشار الورم الى اوردة الكلية يجب اجراء الجراحة التقليدية لاستئصال الكلية الجذري.

العلاج بالادوية السرطانية ( العلاج الكيميائي) و العلاج بالاشعة ( Radiotherapy ) له دور محدود في علاج سرطان متن الكلية و يستخدم فقط في حالات انتشار المرض الى بقية اجزاء الجسم.

* تم اجراء اول عملية استئصال الكلية الجذري باستخدام منظار البطن في تركيا من قبل الدكتور علي رضا كورال و زملائه في مستشفى فلورنس نيتانجل في حزيران 2002 و لليوم اجرى البروفيسور كورال هذه العملية بنجاح ل 100 مريض.

** اول عملية استئصال جزئي للكلية باستخدام روبوت دافنشي في تركيا اجريت من قبل الدكتور علي رضا كورال و فريقه في قسم الجراحة الروبوتية في مستشفى فلورنس نيتانجل في سنة 2008.

سرطان حوض الكلية (Collecting Duct System Cancer: Pelvis Renalis Tumor)

سرطان حوض الكلية هو من الانواع نادرة الحدوث و يمتلك نفس خواص سرطان المثانة. عوامل الخطورة للاصابة بهذا النوع من السرطان هي التدخين و التعرض لبعض المواد الكيميائية. اغلب المرضى يعانون من تبول دموي, الاعراض الافل حدوثاً هي الم فب الخاصرة مع الغثيان و التقيؤ.

تشخيص هذا النوع من السرطان فد يكون صعبا و عند الاشتباه بوجوده يجب اجراء التصوير الشعاعي بواسطة جهاز المفراس ( CT scan ) و الرنين المغناطيسي ( MRI ) و في بعض الاحيان قد يحتاج لاجراء ناظور الاحليل لاخذ خزعة نسيجية من الورم للتأكد من الامرض. اذا كان الورم صغيراً يمكن ازالته ياستخدام الليزر و لكن العلاج المثالي لهذا السرطان هو استئصال الكلية مع الحالب و الجزء المحيط بالحالب من المثانة.

هذه العملية كانت تجرى بواسطة الجراحة التقليدية مع احداث شقين في البطن لاستئصال كل من الكلية و الجزء السفلي من الحالب, حالياُ يمكن اجراء هذه الجراحة بواسطة منظار البطن مع احداث شق واحد بطول 7 سنتمترات. هذه الطريقة الجديدة قد اثبتت نجاعتها كما تبين من خبرة فريقنا الجراحي حيث قد تم تسجيل 25 حالة تمت معالجتها بواسطة الجراحة المنظارية بنجاح.

يجب الاشارة الى انه يتوجب متابعة المريض بعد المعالجة بصورة منتظمة للتأكد من عدم ظهور السرطان في المثانة.