غدة البروستات (الموثة)

توجد غدة البروستات لدى الذكور فقط وتحيط بالاحليل اسفل المثانة. الوظيفة الرئيسية للبروستات هي انتاج السائل المنوي كما انها تساعد على قذف المني اثناء عملية الجماع.

يتراوح حجم البروستات من25-30غم لدى الذكورالبالغين اي مايقارب حجم حبة جوزة تقريباً, وابتداءً من عمرالاربعين تبدأغدة البروستات بالتضخم وخصوصاً الجزء الداخلي منها وقد تكبر لتصل الى حجم تفاحة او اكبر حتى,طبياً تسمى هذه الحالة بفرط تنسج غدة البروستات الحميد أو مايعرف لدى العامة بتضخم البروستات الحميد. و قد اظهرت الدراسات ان 50%من الرجال في عمر 60 سنة و90%من الرجال في عمر 80 سنة يعانون من تضخم البروستات الحميد. يجب الاشارة الى أن تضخم البروستات وسرطان البروستات هما حالتان مختلفتان وبالرغم من انهما قد تجتمعان في نفس المريض الا أن تضخم البروستات لايؤدي الى سرطان البروستات. المشكلة في تضخم البروستات هي انها تقوم بالضغط على الاحليل مما يعيق تدفق البول فيه والى انسداد مجرى البول ويبدأ المريض بالمعاناة من الاعراض التي تعتمد شدتها على درجة الانسداد.

تقسم أعراض تضخم البروستات الى مجموعتين رئيسيتين:

الاعراض الانسدادية:

  • صعوبة في بدأ عملية التبول.
  • تبول متقطع.
  • نزول قطرات من البول بعد اكمال عملية التبول.
  • احساس بعدم التفريغ الكامل للمثانة بعد التبول.
  • تبول دموي.

الاعراض التهيجية (التخريشية):

  • كثرة عدد مرات التبول.
  • الحاجة الملحة للتبول.
  • تبول لا أرادي.
  • حدوث حرقة والم اثناء التبول.

في بعض الحالات قد يصل الامر الى انسداد مفاجئى في مجرى البول مع عدم القدرة على التبول مما يتطلب وضع قثطرة الاحليل.

أن تضخم غدة البروستات ليس علامة مهمة بحد ذاته ولكن مايهم هو العلامات المصاحبة له مثل حدوث الاعراض أو ازديادها او حدوث المضاعفات التي قد تنتج عن تضخم البروستات.

التاثيرات السلبية (المضاعفات)الناتجة عن تضخم البروستات تتضمن النقاط التالية:

  • انسداد فجائي في مجرى البول: يحدث أنسداد كلي في مجرى البول مما يمنع المريض من التبول مع حدوث الم شديد في أسفل البطن .في هذه الحالات يتوجب وضع قثطرة في الاحليل من أجل تفريغ المثانة.
  • التهابات المجاري البولية: قد تحدث نتيجة ً للأنسداد في مجرى البول وفي هذه الحالة يعاني المريض من حرقة شديدة أثناء التبول مع ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • خلل في وظيفة المثانة: نتيجةً للانسداد المزمن لمجرى البول فأن المثانة لاتتمكن من تفريغ محتوياتها بالكامل مما يؤدي الى تضخم المثانة مع ضعف جدار المثانة وبالتالي قد تفقد قابليتها على التقلص مع مرور الوقت وعدم القدرة على التفريغ الكامل للبول وهذه المشكلة قد تبقى حتى بعد أجراء العملية لغدة البروستات.
  • حصاة المثانة: حصيات المثانة قد تتكون نتيجة للألتهابات او ترسب الاملاح في المثانة.
  • خلل في وظيفة الكلية: كنتيجة لزيادة الضغط داخل المثانة فأن هذا الضغط قد ينتقل الى الكليتين مما يؤدي الى تضخم الكليتين وحدوث خلل في وظيفتها وفي بعض الاحيان قد يؤدي ذلك الى حدوث فشل كلوي.

المرضى الذين يعانون من الحالات السابقة يحتاجون الى أجراء عملية أستئصال البروستات.

تشخيص تضخم البروستات

في بعض الاحيان قد لاتكون البروستات هي السبب وراء الاعراض التي يعاني منها المريض(على سبيل المثال : داء السكري, تناول الادوية المدررة, التهابات المجاري البولية, سرطان المثانة, خلل في أعصاب المثانة أو حصيات الاحليل) ولهذا و من أجل الوصول الى التشخيص الصحيح يجب اخذ تاريخ مرضي تفصيلي من المريض يتضمن الأسئلة التالية:

  1. ماهي الاعراض التي تعاني منها؟
  2. منذ متى وانت تعاني من هذه الاعراض؟
  3. ماهي مرات تكرار الحالة؟
  4. هل تزداد شدة الاعراض؟
  5. هل لديك اي شخص في العائلة يعاني من مشاكل في البروستات(بشكل خاص سرطان البروستات).
  6. هل تستخدم أي أدوية حالياً,ماهي؟

فحص البروستات عن طريق الشرج

خلال هذا الفحص يقوم الطبيب بمعاينة حجم البروستات ومشكلتها ويكون تركيبها مطاطياً, في حالة وجود أي صلابة في تكوين البروستات قد يؤشر ذلك الى وجود السرطان.

فحص هرمون ال (PSA)

تقوم البروستات بافراز هرمون يدعى (PSA) الى داخل السائل المنوي, في الحالات الطبيعية تدخل نسبة صغيرة من هذا الهرمون الى مجرى الدمز يزداد مستوى هذا الهرمون في الدم في حالات التهاب البروستات وتضخم البروستات الحميد ولكن الازدياد يكون اكبر في حالة الأصابة بسرطان البروستات. عندما يكون مستوى الPSA في الدم اكبر من المستوى الطبيعي مقارنة بالعمر(على سبيل المثال يكون ال PSAأقل من 2 لدى الرجال أقل من 50 سنة وأقل من 2.5 لدى الرجال من 50 -60 سنة ) مع وجود صلابة في البروستات اثناء فحص الشرج يجب التأكد من وجود سرطان البروستات .ولكن يجب ملاحظة أنه ليس في كل حالات السرطان يزداد ال PSA.

فحص البول

في حالة وجود خلايا قيحية او كريات الدم الحمراء في البول يجب التأكد من وجود الامراض التي قد تسبب وجودها (مثل التهابات المجاري البولية, حصيات المجاري البولية, سرطان البروستات, ......الخ)

معدل تدفق البول

المعدل الطبيعي لتدفق البول هو 10 مل/ثانية والحد الاعلى الطبيعي هو15 مل/ثانية وفترة التبول تكون حوالي 30 ثانية .عند حدوث انسداد في مجرى البول نتيجة لتضخم البروستات يبدأهذا المعدل بالتناقص وتزداد فترة التبول.

فحص الجهاز البولي بالموجات فوق الصوتية(فحص السونار)

يعطى هذا الفحص معلومات عن التركيب الداخلي للبروستات والتأثيرات التي أحدثتها على الحليل وكما يمكن أجراء هذا الفحص عن طريق المخرج وهذا يستخدم بشكل خاص اثناء عملية اخذ خزعة من البروستات.

تعبئة الجدول العالمي لأعراض البروستات

يدعى هذا المقياس IPSS, بواسطة هذه الطريقة يتم تقسيم أعراض المريض الى مستويات.ويمكن أحتساب هذا المقياس بعد اعطاء العلاج لمتابعة مدى التحسن.

احتساب كمية الادرار المتبقية في المثانة بعد التبول (PVR)

عادة يتم هذا الفحص بواسطة جهاز سونار خاص يدعى (تفرس المثانة) وكذلك يمكن أن يحسب بواسطة وضع قسطرة في الحليل ولكن هذه الطريقة تسبب الماً للمريض.

دراسة ديناميكية البول (Urodynamic Standy)

يمكن بواسطة هذا الجهاز قياس عدة متغيرات مثل الضغط داخل المثانة, معدل تدفق البول, وضغط مجرى البول وذلك من أجل تحديد وجود أي خلل في عضلة المثانة قد يكون السبب وراء أعراض المريض.

منظار المثانة

هنا يتم ادخال الجهاز عن طريق مجرى البول تحت التخدير الموضعي لتحديد مدى انسداد مجرى البول وتحديد ما أذاكان تضخم البروستات أو مرض اخر هو المسبب لاعراض المريض.

التصوير الوريدي للجهاز البول(IVU)أو التصوير المقطعي (CT)

يستخدم للحصول على المزيد من المعلومات عن الكمية و الجهاز البولي وخاصةً في حالة وجود كريات دم حمراء في فحص البول أو الشتباه بوجود حصيات.

علاجات تضخم البروستات الحميد:

أ-العلاجات غير الجراحية

المتابعة: ان مجرد وجود تضخم البروستات الحميد لايعني أن المريض بحاجة الى علاج . عندما لايعاني المريض من أي صعوبة في التبول و لا تظهر عليه أي من الاعراض والعلامات السابقة و لا يكون هناك أي تأثير على الكلية او المثانة من خلال نتيجة التحليلات لايوجد اي داعي لأعطاء أي نوع من المعالجة. مثل هؤلاء المرضى يحتاجون الى المتابعة وزيارة الطبيب كل 6 أشهرالى سنة حسب رأي الطبيب الأختصاص.

العلاج الدوائي: عندما تبدأ اعراض البروستات بالتأثير على الفعاليات اليومية للمريض وتؤثر على نوعية الحياة التي يعيشها في هذه الحالة يجب البدأ بالمعالجة, وعادة ما تكون الادوية هي الخيار الاول وهذه تتضمن.

المعالجة بدواء( 5-alpha reductadse inhibitor): تمنع هذه الادوية تحويل هرمون الستوستيرون الى جزيئه الفعال دي-هايدروستوستيرون ويؤدي ذلك الى تنقيص حجم البروستات وتخفيف الاعراض. من مضاعفات هذه الادوية أنها تؤدي الى فقدان للشهوة الجنسية مع ضعف الانتصاب وتقليل عدد النطف في السائل المنوي.

المعالجة بالادوية المثبطة لمستقبلاتAlpha1)): تؤدي هذه الادوية الى أرخاء العضلات الملساء في منطقة عنق المثانة والبروستات مما يؤدي الى توسيع مجرى البول. الامثلة الاكثر شيوعاَ لهذه الادوية هي الالفوزوسين (Xaral), الدوكسازوسين (Cardur), التيرازوسين (Hytrin), التامسولوسين (Flomax). الاعراض الجانبية تتضمن الصداع, الدوخة, الضعف وانخفاض ضغط الدم.

العلاجات بالجراحة البسيطة:

وضع استنت البروستات (Prostatic stent) هو عبارة عن أداة لولبية الشكل توضع عبر أنبوب الى داخل الاحليل وعند فتحها تؤدي الى توسيع الاحليل. تطبق هذه العملية لدى المرضى الذين يحتاجون الى أجراء تداخل جراحي لمعالجة البروستات بعد فشل العلاج الدوائي والذين لا تسمح حالتهم الصحية المتدهورة بالخضوع للعملية. محاسن هذا الاجراء تتضمن عدم الحاجة الى اعطاء التخدير او البقاء في المستشفى وأمكانية وضعه في وقت قصير مع نسبة قليلة من النزف الدموي. مضاعفات هذه العملية تتضمن عدم وضع الستنت في المكان الصحيح أو تركه من مكانه و الاعراض التهيجية أو التخريشية(مثل زيادة عدد مرات التبول الالم أوعدم القدرة على السيطرة على البول).

العلاح بواسطة الموجات المايكروية عن طريق الاحليل(TUMT)

هذه العملية هي أحدى الطرق التي يتم بواسطتها تصغير حجم البروستات. حيث يتم أدخال هوائي مصدر للموجات المايكروية ومعلق بنهاية قثطرة الاحليل عن طريق الاحليل ووضعه بالقرب من البروستات. يقوم هذا الهوائي بأنتاج كمية محددة من طاقة الموجات المايكروية والتي تؤدي الى زيادة حرارة انسجة البروستات وفي نفس الوقت يتم ضخ سائل داخل الاحليل لمنع انسجته من التأثر بالحرارة مع مراقبة الحرارة داخل الاحليل والمستقيم, تستغرق هذه العملية حوالي 30 -35 دقيقة ويمكن أجراءها تحت التخدير الموضعي. بعد العملية يتم ابقاء قثطرة في الاحليل لمدة اسبوع وبعد رفع القثطرة قد يعاني المريض من الم اثناء التبول مع ازدياد في عدد مرات التبول وتبول دموي تستمر هذه الاعراض لمدة اسبوع الى 3 اسابيع. و يتمكن معظم المرضى من العودة الى ممارسة حياتهم اليومية خلال اسبوع او اثنين.

تفيد هذه العملية المرضى الذين يعانون من أعراض متوسطة مع تضخم متوسط في غدد البروستات .ويمكن اجراء ها بشكل خاص للمرضى الذين يستخدمون الادوية المضادة لتخثر الدم مثل comadine والاسبرين, من الافضل عدم اجراء هذه العملية للمرضى الذين يعانون من تضخم الفص الاوسط للبروستات ولايجوز اجراءها للمرضى الذين خضعو للعلاج الاشعاعي في منطقة الحوض او الذين يعانون من تضيق في الاحليل.

فيما يتعلق بالنتائج ,فأن عملية الTUMT أكثر فعالية من العلاج الدوائي أذ ثبت حدوث تحسن في الاعراض لدى 40-70% من المرضى الذين عولجو بهذه الطريق مع حدوث تحسن في معدل تدفق البول بنسبة 14-60%.

المضاعفات الناتجة عن هذه العملية تكون نسبة حدوثها أقل من عملية قص البروستات عن طريق الاحليل وتتضمن الاعراض التخريشية مع حدوث الم اثناء التبول والحاجة الى وضع قسطرة الاحليل لفترات اطول في بعض الاحيان. حاليا تعتبر هذه العملية من أحدى الخيارات المفضلة لمعالجة تضخم البروستات بسبب نتائجها الجيدة وعدم الحاجة الى التخدير.

قص البروستات عن طريق الاحليل TURP

هذه العملية هو الاجراء الاكثر استعمالاً لمعالجة تضخم البروستات. اثناء العملية يتم ادخال أداة خاصة تدعى Resectoscope عبر الاحليل ويتم قص قطع من انسجة البروستات بواسطة التيار الكهربائي والتي يتم أزالتها من المثانة عند انتهاء العملية. بعد العملية توضع قثطرة في الاحليل لمدة يومين. المحاسن الرئيسية لهذه العملية تتضمن ازالة الانسداد في مجرى البول بوقت قصيرعبر قص الجزء المسبب للأنسداد من البروستات وأمكانية فحص الانسجة التي تمت ازالتها للتأكد من عدم وجود خلايا سرطانية. المضاعفات تتضمن حدوث نزيف دموي طفيف(عادةًلاتكون هنالك حاجة لعملية أعطاء الدم) وحدوث تضيق في الاحليل لدى بعض المرضى.